الثلاثاء، 25 أغسطس 2015

أ.م.د. ثامر عبد المجيد حميد الكبيسي وآخرون:النتائج المختبرية في مرض الشرى الاعتيادي الحاد


النتائج المختبرية في مرض الشرى الاعتيادي الحاد في مدينة الرمادي
أ.م.د. ثامر عبد المجيد حميد الكبيسي,د. نور عبد الحليم عبد الرحمن المشهداني, د.هنادي عبدا لآله عبد الر ا زق الد ا رجي

الملخص:
Tikrit Journal of Pure Science 17 (4) 2012 ISSN: 1813 - 1662


43
Laboratory Findings in Acute Ordinary Urticaria in AL-Ramadi City
Thamir A. Kubaisi, 1 Noor A. Al Mashhadani,2 Hanadi A Al Daraji3.

(Received: 28 / 2 / 2010 ---- Accepted: 28 / 6 / 2011)





Abstract
Background: Acute urticaria is a vascular reaction of the skin characterized by appearance of wheals for less than six weeks duration.

Objective:: to evaluate the blood count, blood film and differential, renal function and liver function for the patients complaining of acute ordinary urticaria for more than one week.

Paients &methods: A total of 45 patients with acute ordinary urticaria were seen between October 2008 and June 2009 in the Department of Dermatology and Venereology and Laboratory Department in AL- Ramadi Teaching Hospital, Anbar, Iraq. Detailed history was taken from each patient regarding all points related to the disease. Complete blood count, blood film, liver function test and blood urea were done for all patients in this study. Results: The Age of Patients, ranged between (13-65) years with mean ± SD of (32 ± 13) years. They comprised 23 female and 22 male with female to male ratio of 1:1. Disease duration ranged between (7-17) days with mean ± SD of (9±2.1) days. All Patients showed elevated number of eosinophiles in blood film. Six (11%) patients had haemoglobin less than 12 g/dl. ESR were elevated in 3 patients(6.5%). Other laboratory tests were within normal value. Conclusions: The laboratory studies for a patient with acute ordinary urticaria is not mandatory. And the eosinphiles may play a role in the pathogenesis of the disease

Keywords: Ordinary urticaria, Laboratory studies, Al-Ramadi city.





Introduction
Urticaria is a vascular reaction of the skin characterized by the appearance of wheals, generally surrounded by a red halo or flare and associated with severe itching, stinging or pricking sensations. [1, 2]

Urticaria is often classified as acute (less than six weeks duration) and chronic (more than six weeks duration) or divided as physical urticarial (defined by the triggering stimulus), urticarial vasculitis, contact urticaria and lastly ordinary urticaria when there are episodic urticaria not in the categories above [2, 3, 4]

The most common causes of acute ordinary urticaria are infections, medications, and food. The best tools in the evaluation of these patients are a comprehensive history and physical examination. And if the cause is not obvious, investigations such as complete blood count (CBC), blood film and differential, erythrocyte sedimentation rate, liver function test (LFT) are often deferred until it has persisted for a few weeks [4, 5], these tests yield information about infections (viral hepatitis) inflammatory disorders (as connective tissue disorders and malignancies). [2, 6] The aim of this study is to evaluate the complete blood count, blood film and differential, renal and liver functions for those complaining of acute ordinary urticaria for more than one week.





Patients and methods
A total of 45 patients with acute ordinary urticaria were seen between October 2008 and June 2009 (Winter and spring times)in the Department of Dermatology and Venereology and Laboratory Department in AL-Ramadi Teaching Hospital, Anbar, Iraq. All patient were outpatients and treated by the usual treatment of acute urticaria. Detailed history was taken from each patient regarding age, sex, duration of attack, family history and drug history, All patients did not receive any medical remedies before the start of the study.

Patients with more than one week history of urticarial wheals, with no obvious cause were included in this study. The following Patients were excluded from study; history of smoking, bees stings, fever, joint pain, Pregnant patients, also patients with known connective tissue diseases and those on regular chronic drugs intake or with recent blood transfusion were excluded.Samples of blood (5 ml) were taken from each patient. Haemoglobin was estimated using as dependent trivpalatifip trivapaly alleviate this blood viricianid potassium solution (solution drapkin), which oxidate methahaemoglobic, which in turn ultimately lead to cyanide almethahaemoglbiin density and can be read using the spectrophotometer. Erythrocyte sedimentation rate was estimated by using the Westergren method, where this method is the development of blood containing anti-coagulations in a narrow glass tube and a vertical post-well period of time, information will be noted after the deposition of blood cells and density based on quality, where the red blood cells settle in the bottom of the glass pipe, followed by white blood cells and blood tablets while the plasma layer at the top of the pipeline. [7] White blood cells count was done by the method of White Blood Cell count alleviate a certain amount of blood solution mitigation (Turkey's fluid), which works to break dawn red blood cells and prevent clotting of blood cells, making it easier to see clearly under the microscope. [7] Differential white blood cells carried out by calculating the percentage of each type of these species in the white bead in blood examination to be Leishman's stain. Regarding chemical analysis which included liver function test including, Glutamic-Oxaloacetic-transaminase (GOT), and Glutamic-pyruvic-transaminase (GPT) and Alkaline phosphates,Liver enzymes (GPT&GOT) were estimated by using kit from the (BIOMERIEUX)





Tikrit Journal of Pure Science 17 (4) 2012 ISSN: 1813 - 1662
43

french association, from through the use of standard and reflect the results in units of (U/L), which is used (standard pyruvate) concentration of 2 m mole/l, from where it is attending a series of concentrated pyruvate ranging between 0.05-0.45 ml of pyruvate addition to the control-free standard solution, add each of the control and solution 0.2 ml of distilled water and then complete the volume of each of solution and control of the GPT & GOT buffer 1 ml , the pipette took place well and then add 1 ml from 2,4-dinitrophenylhydrazine, then set a period of 20 minutes at a temperature of 20-25C˚, after the addition of 10 ml from sodium hydroxide solution for each pipette, the pipette took place well after reading absorbability 5 minutes ad 520 nm. [7] Alkaline phosphatase enzyme activity was done by using kit from (France) association activity is calculated by taking 4 test tubes and the sample represents the first record and the second and third control sample, and have added free-fourth of the sample, with addition of 2 ml from buffer to the four tube, then add 0.05 ml from sample to the pipe first and then add 0.05 ml from standard to the second pipe and then mix well and set a 37 C˚ for 15 minutes, then add 0.5 ml from inhibitor to the four tubes and then add 0.5 ml from ferycianid potassium to the four tubes and then add 0.05 ml from sample to the third pipe, then add 0.05 ml from distilled water to the last pipe, and set a room temperature for 20 minutes in dark and read the absorptive wave length of 510 nm. Renal function test include, blood urea, urea was measured through the use of kit from association (linear chemical-spain), urea was estimated in serum using Nessler method is based on the transfer of serum urea to ammonium carbonated by the enzyme AL-Urease, in 37 C˚ and then turn the gas AL carbonate to ammonium, which can be detected by adding a color solution is know as solution Nessler solution produces a yellow to orange color of the compound of the iodide complex zibakik Alamuinacci. [7]




Statistical analysis was done by using standard T test. All data were presented as mean± standard deviation (mean ± SD).
Results
A total of 45 urticarial patients, their age ranged between (13-65) years with mean ± SD of (32±13 years), the comprised 23 females and 22 males with a female to male ratio of (1:1). Disease duration ranged between 7 to 17 days with a mean ± SD of 9±2.1 days. Regarding complete blood count and blood film and differential cells results for all patients were shows as the following : (Table-1)

1. Haemoglobin blood (HB) ranged between 10-15 g/dl with mean ±SD of (12±1.5)g/dL. Six patients (11%) had haemoglobin Blood less than (12 g/dl).

2. Erythrocyte sedimentation rate (ESR) ranged between (5-35) mm/h with mean±SD of (14±3.8) mm/h. Three patients (6.5%) had Erythrocyte sedimentation rate more than 20 mm/1h.

3. The white blood cells ranged from (4500-8200) cell/cubic mm3 with a mean ±SD of (6022±557.37) cell/mm3.

4. Neutrophiles ranged between (46-62) cell/mm3 with mean ±SD (54±2.70) cell/mm3.

5. Eosinophiles ranged between (5-9) cell/mm3 with mean ±SD (7±1.18) cell/mm3.

6. Basophiles ranged between (0-1) cell/mm3.

7. Lymphocytes ranged between (30-38) cell/mm3. with mean ±SD (34±1.34) cell/mm3.

8. Monocytes ranged between (2-8) cell/mm3 with mean ±SD (5±1.83) cell/ mm3.





Regarding chemical analysis which includes liver function test and renal function for all patients is as following:- (Table-2)


1- Alkaline phosphatase ranged between (8-13) IU with mean±SD (12-1.41)IU.

2- Glutarate Pyruviate transaminase ranged between (12-20) IU with mean ±SD (16±2.55) IU.

3- Glutarate oxaloacetate transaminase ranged between (13-20) IU with mean ±SD (16±1.76) IU.

4- Blood urea ranged between (27-49) mmol/l with mean ±SD of (36±5.3) mmol/1.
Table (1) blood film and differential cells results in acute ordinary urticaria n=45
White Blood Cells

%

M ± SD

Neutrophiles

46-62%

54±2.7

Eosenophiles

5-9%

7±1.18

Basophiles

0-1%

Lymphocyts

30-38%

34±1.34

Monocytes

2-8%

5±1.83
Table (2) chemical analysis results in acute ordinary urticaria n=45
Range

M ± SD

Alkaline Phosphatase

8-13 u/L

12±1.41

Glutamic-Pyruvic-transaminase

12-20 u/L

16±2.55

Glutamic-Oxaloacetic-transaminase

13-20 u/L

16±1.76

Blood Urea

27-49 mmol/L

36±5.39
Discussion

The ordinary urticaria includes any episodic urticaria after exclusion of physical urticaria, Contact urticaria and urticarial vasculitis. [2,3,4] Many general practitioner doctors facing frequently cases of acute ordinary urticaria in their daily practice, and they depend on clinical features for the diagnosis, and they do not misdiagnose such cases. But they are looking for the cause and sending the patient to multiple blood investigation like complete blood picture, blood film, liver function test and renal function tests, and these are an expensive laboratory tests And these test are non diagnostic. Acute





Tikrit Journal of Pure Science 17 (4) 2012 ISSN: 1813 - 1662
43

ordinary urticaria with duration ranged between 7-17 days were included. This may indicate a continue stimulation that activates the disease process. The present study shows that eosinophiles cell counts in the peripheral blood were increased in all patients. This was comparable to previous studies. [8,9] This may indicate that eosinophiles may plays a major role in the inflammatory mechanism in patients with acute urticaria. And this increases the suspension of infection or drugs intake as a causative agent of the disease. Because of the various acute benign infections are most frequently associated with drug (antibiotics) therapy, and they are the main triggers of acute urticaria.[10] Liver enzymes and blood urea show no changes during this study, as these enzymes test are normal, so liver disorders exclude as a cause of urtacaria. The small number of patients in this study, are related to the short duration of the study, and only include patients with disease duration between (1-6) weeks, and only patients complaining of ordinary urticaria. In conclusion, laboratory studies for a patient with acute ordinary urticaria are not mandatory and the eosinophiles may play a role in the pathogenesis of the disease. Acknowledgments: The authors would like to thank all patients. And would like to express our deep thanks to the Department of Dermatology and Venereology and Laboratory Department in AL-Ramadi Teaching Hospital for their support.





References
1. James; W;D, Berger; T;G, Elston; D;M, Erythema and Urticaria. In Andrews Diseases of the

skin, Clinical Dermatology. 10th Edition, 2006.P. 139-156.

2. Habif; T;p. Urticaria and Angioedema. In Clinical Dermatology 4th ed. PL ACE: Mosby; 2004. p. 129-161.

3. Poonawalla; T, Kelhy; B. Urticaria: a review. AM J Clin Dermatol. 2009; 10 (1) 9-12.

4. Frigas; E, Park; M;A. Acute Urticaria and Angioedema; Diagnostic and Treatment Consideration. Am J Clin Dermatol, 2009; 10 (4): 239-50.

5. Hunter; I, Dohl; M. Reactive Erythema and vasculitis, in Clinical Dermatology. 3rd ed. Oxford (UK), Blackwell Puldishing, 2002.P.105-109.

6. Christy; Y. Parameters For The Treatment of Urticaria And Angioedema. Journal of The American Academy of Nurse Practitioners, 2002 p. 478-5.

7. Friedman, Young. Effects of Disease on Clinical Laboratory Tests, 5th ed. AACC{Press 2000}. p. 321-401.

8. Lorenzo; G., Mansueto; P, Melluse; M. Blood Eosinophiles and Serum Eosinophile Cationic protein in Patients with Acute and Chronic Urticaria. Mediators Inflamm 1996; 5(2): 113-115.

9. Legrani; V. Taieb; A, Sage; T, Maleille; J. Urticaria in Infants: a Study of Forty Patients. Pediatr Dermatol. 1990; 7: 101-107.

10. Kauppinen; K, Juntunen; K Lanki; H. Urticaria in Children: Retrospective Evaluation and Follow Up. Allergy. 1984; 39: 469-472.




النتائج المختبرية في مرض الشرى الاعتيادي الحاد في مدينة الرمادي


أ.م.د. ثامر عبد المجيد حميد الكبيسي
,د. نور عبد الحليم عبد الرحمن المشهداني
, د.هنادي عبدا لآله عبد الر ا زق الد ا رجي


الخلفية: الشرى الحاد هو عبارة عن ردة فعل وتوسع في الاوعية الدموية للجلد ، يتميز بظهور (wheals) لفترة أقل من 6 أسابيع.
الاهداف: أجريت هذه الد ر ا سة لتقييم صورة ومسحة الدم ووظائف الكليتين والكبد لمرضى الشرى الاعتيادي الذين يعانون لأكثر من أسبوع.

المرضى والطرق 54 مريضاً اشتركوا في هذه الد ر ا سة للفترة ما بين تشرين الأول 2008 وحزيران 2008 في قسم الأمرا ض الجلدية والزهرية وقسم
المختبرات في مستشفى الرمادي التعليمي . وتم تسجيل كل المعلومات المتعلقة بالمرض .
- النتيجة: كانت أعمار المرضى تتراوح بين 64- 31 سنة وبمعدل ) 18 ± 31 ( سنة ، 81 منهم كانوا اناثاً و 88 ذكورا. وكانت فترة الميرل تتراوح - بين 37- 7 يوم وبمعدل ) 2 ± 8,3 ( يوم . وقد لوحظ أرتفاع في خلايا الدم الحامضية (eosinophiles) عند جميع المرضى . ووجد أن الهيموكلوبين 33 %( مرضى . وأن النتائج المختبرية الأخرى للكليتين والكبد كانت في ضمن الحدود الطبيعية . ( أقل من 38 لم/ديسيلتر في 6
الاستنتاجاتنستنتج أن الدراسة المختبرية في حالة الشرى الاعتيادي الحاد ليير ضرورية ووجد أن خلايا ألدم الحامضية مرتفعة ويمكن أن يكون لها دور في تطور ظهور هذا المرض.لاه . وتم أجراء الفحوصات المختبرية المذكورة آنفا.

شكر وتقدير: يتقدم مؤلفوالبحث بالشكر الى كل المرضى الذين اجري البحث عليهم وكذلك يتقدمون بالشكر والتقدير الى قسم الأمر اض الجلدية والزهرية وقسم المختبرات في مستشفى الرمادي التعليمي.






الاثنين، 24 أغسطس 2015

معاذ عبدالمجيد حميد الكبيسي : الطاقة الشمسية وإستغلالها في تكييف الهواء




لمشاهدة المخططات في هذا البحث اضغط على الرابط الآتي الذي يتضمن الملف المرفق


نوع الملف: docالمخططات معاذ الكبيسي.doc‏ (863.0 كيلوبايت





الطاقة الشمسية وإستغلالها في تكييف الهواء







 المهندس

 معاذ عبدالمجيد حميد الكبيسي
قسم الأبنية المدرسيةالمديرية العامة لتربية الأنبار / وزارة التربية

آب 2015 



المحتويات :


المقدمة
أولاً . نبذة تاريخية عن توليد الطاقة من الشمس                           
ثانياً . فوائد الطاقة الشمسية                                          
 ثالثاً .تكييف الهواء بالطاقة الشمسية                               
1. الحلقة الشمسية المفتوحة AC باستخدام المجففا                          
2. النظام السلبي للتبريد الشمسي                                                
3. الطاقة المغلقة الإمتصاص والتبريد الادمصاصي                         
4. التبريد باستخدام الألواح الكهروضوئية الشمسية                      
5. التبريد الحراري الجغرافي (عن طريق حرارة باطن الارض الطبيعية)     
6.  المباني ذات الطاقة الصفر                                         
رابعاً . هدر الطاقة                                            
خاتمة                                                   
المصادر                                                  
----------------------------------------------------------------

المقدمة:

 
خلق الله (جل شأنه) الشمس والقمر آيات دالة على كمال قدرته وعظيم سلطانه, فطاقة الشمس هي الضوء المنبعث والحرارة الناتجة عن الشمس اللذان قام الإنسان بتسخيرهما لمصلحته منذ العصور القديمة باستخدام مجموعة من وسائل التكنولوجيا التي تتطور باستمرار. ويستقبل كوكب الأرض 174 بيتا واط من الإشعاعات الشمسية القادمة إليه عند طبقة الغلاف الجوي العليا . وينعكس ما يقرب من 30% من هذه الإشعاعات عائدة إلى الفضاء بينما تُمتص النسبة الباقية بواسطة السحب والمحيطات والكتل الأرضية . ينتشر معظم طيف الضوء الشمسي الموجود على سطح الأرض عبر المدى المرئي وبالقرب من مدى الأشعة تحت الحمراء بالإضافة إلى انتشار جزء صغير منه بالقرب من مدى الأشعة فوق البنفسجية . تمتص مسطحات اليابسة والمحيطات والغلاف الجوي الإشعاعات الشمسية.
ويمكن تحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية وطاقة حرارية من خلال آليتي التحويل الكهروضوئية والتحويل الحراري للطاقة الشمسية ويقصد بالتحويل الكهروضوئية تحويل الإشعاع الشمسي أو الضوئي مباشرة إلى طاقة كهربائية بوساطة الخلايا الشمسية ( الكهروضوئية )، وكما هو معلوم هناك بعض المواد التي تقوم بعملية التحويل الكهروضوئية تدعى اشتباه الموصلات كالسيليسيون والجرمانيوم وغيرها .
وقد تم اكتشاف الظاهرة اعلاه من قبل بعض علماء الفيزياء في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي حيث وجدوا أن الضوء يستطيع تحرير الإلكترونات من بعض المعادن كما عرفوا أن الضوء الأزرق له قدرة أكبر من الضوء الأصفر على تحرير الإلكترونات وهكذا . وقد نال العالم اينشتاين جائزة نوبل في عام 1921م لاستطاعته تفسير هذه الظاهرة .
أما التحويل الحراري للطاقة الشمسية فيعتمد على تحويل الإشعاع الشمسي إلى طاقة حرارية عن طريق المجمعات ( الأطباق ) الشمسية والمواد الحرارية . فإذا تعرض جسم داكن اللون ومعزول إلى الإشعاع الشمسي فإنه يمتص الإشعاع وترتفع درجة حرارته .
يستفاد من هذه الحرارة في التدفئة والتبريد وتسخين المياه وتوليد الكهرباء وغيرها . وتعد تطبيقات السخانات الشمسية هي الأكثر انتشاراً في مجال التحويل الحراري للطاقة الشمسية, يلي ذلك من حيث الأهمية المجففات الشمسية التي يكثر استخدامها في تجفيف بعض المحاصيل الزراعية مثل التمور وغيرها, كذلك يمكن الاستفادة من الطاقة الحرارية في طبخ الطعام، حيث أن هناك أبحاث تجري في هذا المجال لإنتاج معدات للطهي تعمل داخل المنزل بدلا من تكبد مشقة الجلوس تحت أشعة الشمس أثناء الطهي .
ورغم أن الطاقة الشمسية قد أخذت بتبوأ مكانة هامة ضمن البدائل المتعلقة بالطاقة المتجددة إلا أن مدى الاستفادة منها يرتبط بوجود أشعة الشمس طيلة وقت الاستخدام أسوة بالطاقة التقليدية . وعليه يبدو أن المطلوب بعد تطوير التحويل الكهربائي والحراري من الطاقة الشمسية هو تقنية تخزين تلك الطاقة للاستفادة منها أثناء فترة احتجاب الإشعاع الشمسي . وهناك عدة طرق لتخزين الطاقة الشمسية تشمل التخزين الحراري الكهربائي والميكانيكي والكيميائي والمغناطيسي .
وتعد بحوث تخزين الطاقة الشمسية من أهم مجالات التطوير اللازمة في تطبيقات الطاقة الشمسية وانتشارها على مدى واسع، حيث أن الطاقة الشمسية رغم أنها متوفرة بغزارة (سبحان الله) إلا أنها ليست في متناول اليد وليست مجانية بالمعنى البسيط . فسعرها الحقيقي عبارة عن المعدات المستخدمة لتحويلها إلى طاقة كهربائية أو حرارية ، وكذلك تخزينها إذا دعت الضرورة . ورغم أن هذه التكاليف حالياً تفوق تكلفة إنتاج الطاقة التقليدية إلا أنها لا تعطي صورة كافية عن مستقبلها بسبب أنها آخذة في الانخفاض المتواصل بفضل البحوث الجارية والمستقبلية .
وتُعزى معظم مصادر الطاقة المتجددة المتوافرة على سطح الأرض إلى الإشعاعات الشمسية بالإضافة إلى مصادر الطاقة الثانوية مثل طاقة الرياح وطاقة الأمواج والطاقة الكهرومائية والكتلة الحيوية .. غير إنه لم يتم استخدام سوى جزء صغير من الطاقة الشمسية المتوافرة في حياتنا.

أولاً . نبذة تاريخية عن توليد الطاقة من الشمس  :


استفاد الإنسان منذ القدم من طاقة الإشعاع الشمسي مباشرة في تطبيقات عديدة كتجفيف المحاصيل الزراعية وتدفئة المنازل، واستخدمها في مجالات توليد بخار الماء وتقطير الماء وتسخين الهواء . كما أنشئت في مطلع القرن الحالي أول محطة عالمية للري بوساطة الطاقة الشمسية كانت تعمل لمدة خمس ساعات في اليوم (وذلك في منطقة المعادي قرب القاهرة . (لقد حاول الإنسان منذ فترة بعيدة الاستفادة من الطاقة الشمسية واستغلالها ولكن بقدر قليل ومحدود (كما إسلفنا)، غير إنه مع التطور الكبير في التقنية والتقدم العلمي الذي وصل إليه الإنسان فتحت آفاقا علمية جديدة في ميدان استغلالها.
ويمكن القول بأن الطاقة الشمسية تتميز بالمقارنة مع مصادر الطاقات الأخرى بما يأتي  :
-  إن التقنية المستعملة فيها تبقى بسيطة نسبياً وغير معقدة بالمقارنة مع التقنية المستخدمة في مصادر الطاقة الأخرى  .
-  توفير عامل الأمان البيئي حيث أن الطاقة الشمسية هي طاقة نظيفة  لا تلوث الجو ولا تترك فضلات مما يكسبها وضعاً خاصا في هذا المجال وخاصة في القرن القادم.
 - إن حرارة الشمس بازدياد مضطرد  )لما في الغلاف الجوي من مشاكل لا يمكن حلها بسهولة( فيمكن التخلص من الحرارة باستخدام الطاقة الشمسية ومن ضمنها الحرارة المتولدة من الطاقة المذكورة التي بدأت تزداد عن معدلاتها في العالم لعدة عقود مضت.  وقد شهد تحويل الطاقة الشمسية عبر التاريخ تحولا نوعيا ،فالتحويل الحراري للطاقة الشمسية يعتمد على تحويل الإشعاع الشمسي إلى طاقة حرارية عن طريق المجمعات ( الأطباق) الشمسية والمواد الحرارية، فإذا تعرض جسم داكن اللون ومعزول إلى الإشعاع الشمسي فإنه يمتص الإشعاع وترتفع درجة حرارته. ويستفاد عادة من هذه الحرارة في التدفئة والتبريد وتسخين المياه وتوليد الكهرباء وغيرها.
 وتعد تطبيقات السخانات الشمسية هي الأكثر انتشاراً في مجال التحويل الحراري للطاقة الشمسية، يلي ذلك من حيث الأهمية المجففات الشمسية التي يكثر استخدامها في تجفيف بعض المحاصيل الزراعية مثل التمور وغيرها، كذلك يمكن الاستفادة من الطاقة الحرارية في طبخ الطعام، حيث أن هناك أبحاث تجري في هذا المجال لإنتاج معدات للطهي تعمل داخل المنزل بدلا من تكبد مشقة الجلوس تحت أشعة الشمس أثناء الطهي..  


ثانياً . فوائد الطاقة الشمسية :


تبذل حاليا الكثير من الجهود التكنولوجية والمالية على أبحاث الطاقة الشمسية وعلى تطوير منشآتها، ويمكن التعرف على عدد قليل من الفوائد الهامة التي نحصل عليها باستخدامنا للطاقة الشمسية .  مع الأخذ بالحسبان إن بعض هذه الفوائد سيكون واضحا والبعض الآخر ربما يكون موضع شك، وقد يكون بعضها مفاجأة لبعض الناس، إلا إنه يجب ان يكون لدينا قناعة بأن الطاقة الشمسية مصدر مهم في تطوير وتحسين حياتنا . ومهما يكن من أمر فيمكننا إيجازبعض فوائد الطاقة الشمسية بما يأتي:

-    الطاقة الشمسية طاقة مستدامة :
تستطيع المنشآت الضخمة لإنتاج الطاقة الشمسية أن تنتج الطاقة الشمسية بغض النظر عن حالة الطقس، سواء كان مشمسا أم لا، مما يجعلها مستدامة ويمكن الاعتماد عليها، فعادة ما تكون هذه المنشآت حرارية تقوم بتخزين الحرارة المتولدة، حيث تقوم باستخدامها  عندما يكون الجو غيرمشمس، وهي أيضا متجددة أي أنها طاقة لا تنفذ، فهي مصدر طاقة طبيعي ويمكن استخدامه في توليد اشكال أخرى من الطاقة، أذ يمكننا استخدامها كوقود للسيارات كما يمكن ان نسخن بها الماء،أو أن نضيء بها البيوت  .
-   استخدام الطاقة الحرارية سياسة اقتصادية :
استخدام الطاقة الحرارية في امتصاص المجموعة بتكاليف منخفضة تساعد بوضوح في انخفاض حاد في تكاليف الطاقة، وبالتالي تحقيق توفير اقتصادي كبير لتكييف المحلات المستعملة ، ويمكن ان تكون الآلات المستخدمة شبيهة لمعوضاتها للطاقة .
-  احترام البيئة، مع عدم وجود المبردات الضارة :
المبردات المستخدمة في تكنولوجيا الإمتصاص هو نتاج طبيعي مكررمن مياه البحرالتي لا تلوث. السوائل الاصطناعية بيئيا أكثر صداقة للبيئة لأنها لا تصنع من مواد سائلة مضرة للبيئة, كما ان قوة الطاقة المستعملة تحد من انبعاث الروائح المؤذية
- انخفاض استهلاك الوقود من الطاقة الكهربائية :
الطاقة الأولية المستخدمة هي الطاقة الحرارية، في حين يجري الكهرباء فقط لتشغيل المعدات، فالكهرباء لاتعمل إلا مع استخدام النظم التقليدية للتكييف، ولكن باستخدام مجموعات امتصاص يمكن استخدامها لأغراض اخرى .
-  نظام بسيط وصغير:
المجموعات هي الكتلة الواحدة المدمجة كاملة مع جميع الأجهزة اللازمة لسير عملها.  هذا يسهل النقل والتركيب . يأتي المثبت فقط لربط شبكة إمدادات المياه الساخنة، ونظام تكييف الهواء وبإمداد صغير للمياه اللازمة لبرج التبخر .
-  تركيب في الهواء الطلق  :
يتم تصميم وحدة للتركيب في الهواء الطلق، والقضاء على مشكلة المركزية، فالمساحة الأولى المخصصة لمحلات تقنية  يمكن استردادها في هذه الطريقة  .
 - متغير القوة في وظيفة الحمل الحراري العاكس عن طريق  السيطرة الذكية  :
مجموعات نظام الكتلة الواحدة لديها واسع القدرة لتعديل قدرة التبريد 20-100٪، مع انخفاض نسبي في شرط إمدادات المياه والكهرباء ومياه التبريد،وفقا للاحتياجات الحرارية الحقيقية الصغيرة مما يؤدي  الى توفير في الطاقة  .
 -  موثوقية عالية وصيانة منخفضة  :
حيث تنبع موثوقية عالية من عدد محدود من الأجزاء المتحركة والمكونات الميكانيكية التي تخضع لارتداء كبير كالضواغط, وهذا يؤدي إلى حياة  طويلة للجهاز أعلى بكثير بالمقارنة مع المجموعات المستخدمة عادة كالثلاجة . 
 -الحد من التكاليف الثابتة :
انخفاض الطلب على الكهرباء يقلل من التكاليف الثابتة لمحطات الكهرباء الفرعية والنقل والتحول، فالحصول على الطاقة الشمسية )الحرارة( لن يتطلب لاحقا الكثير من أعمال الصيانة، ويبقى لدينا القليل فقط لنفعله للمحافظة على انتظام عملها  .
-  تقليل التلوث  :
الطاقة الشمسية منتج صامت للطاقة، فبالتأكيد لا تتسبب هذه الطاقة بأية ضوضاء (أحد عناصرالتلوث) عندما استعمالها والاستفادة منها فوحدات الامتصاص لمياه الليثيوم تغيب الاجزاء المتحركة، وضمان منخفض للغاية من الضوضاء والاهتزازات، ولا تبعث الغازات الخطيرة والسامة  .
-  توفرالدعم الحكومي  :
العديد من الحكومات في جميع أنحاء العالم تقدم حوافز سخية وحسومات نقدية فيما يتعلق باستعمالات هذه الطاقة وأنظمة تسخين الماء بها  .
 -افكار ممكنة التحقيق  :
إن حكومات مختلف الدول تدرك أهمية الطاقة المتجددة للعالم بأسره، وتتقبلها كأفكار جذابة فضلا انها ممكنة على صعيد الافراد  .
-  توقع نجاحات اقتصادية في هذا المجال  :
ما يزال التقدم في تكنولوجيا الطاقة الشمسية مستمرا لجعلها أكثر فاعلية من الناحية الاقتصادية، وبالإضافة إلى الانخفاض في تكلفة تركيب مستلزمات الطاقة الشمسية، سيجعل تكلفة الاستفادة من الطاقة الشمسية تستمر في الانخفاض  أيضا .


ثالثاً .تكييف الهواء بالطاقة الشمسية  :


من بين الآلاف من تطبيقات الطاقة الشمسية سنقوم بأختيار التبريد على نحو خاص،
ويوضح (المخطط 1) مشروعا مقترحا لتكييف منزل بحرارة الشمس والماء .
               

المخطط (1)
انموذج مقترح لتكييف المنزل بالطاقة الشمسية والماء

 لأنه من المهم أن نفهم أن التبريد هو أحد القطاعات الأكثر استهلاكاً للطاقة الكهربائية، فيمكن أن نرى ما هو مثبت في لوحة معلومات أي ثلاجة مثلا بأن استهلاكها يدور حول الـ (540) واط، في حالة كون الثلاجة بحجم يصل إلى (20) قدماً مكعباً.   وواضح عدم وجود مشكلة كبيرة تماماً في الـ (540) واط، و لكن هناك مشكلة حقيقية في استمرار استهلاكها للكهرباء باستمراره بالعمل لمدة (15) ساعة يومياً.  أما التكييف المركزي فهو بالوعة كهربائية بحد ذاته عندما تصل حاجته إلى ما يقرب الـ (5000) واط . و لتقريب الصورة عن مقدار ما يمكن للـ (واط) أن يعمله، يمكنك تخيل أن الـ 100 واط كفيلة بتشغيل مصباح عالي التوهج و 150  واط كفيلة بتشغيل تلفزيون ملون قياس 25 بوصة.
وهكذا يمكننا أن نتلمس مما سبق كيف يتربع التكييف على هرم الاستهلاك الكهربائي، ويمكن التطلع الى (المخطط 2) الذي يعالج الاستهلاك العالي للطاقة الكهربائية في هذا المجال,  الذي يمكن إجراؤه عن طريق إحدى الطرق التالية :


المخطط(2)
تكييف بناية بالطاقة الشمسية والهواء

الطاقة الشمسية السلبية, تحويل الطاقة الحرارية الشمسية, تحويل الطاقة الشمسية . ومثال على الإهتمامات العالمية في هذا المضمار،فأن قانون الاستقلال في الطاقة و الأمن في الولايات المتحدة الأمريكية لعام 2007 قام بتحديد رأس مال لتمويل المشاريع البحثية التي تقوم على التركيز على تطوير برامج التكييف الهوائي باستخدام الطاقة الشمسية و البرامج التطويرية المحددة لهذا الهدف, وهذه البرامج التي سيتم تمويلها يجب أن تطور و تستخدم أساليب تكنولوجية حديثة و إبداعية وأن تستخدم نهج إنتاج كمي و اقتصادي.  وهذا النظام سيلعب دورا هاما في تصميم المباني ذات الطاقة الصفرية و المباني ذات الطاقة الموجبة  .
فالتبريد الشمسي على سبيل المثال هو تكييف الهواء مع التركيز والتتبع  للشمس، وقد حلم العديد من الناس  تبريد  المنازل التي نعيش فيها والأماكن التي نعمل فيها من خلال استغلال حرارة الشمس المتوفرة في فصل الصيف، واليوم خرجت التكنولوجيا المناسبة لتحقيق النجاح في هذا المسعى.  إن الفكرة من وراء  التكييف بالطاقة الشمسية هي في الواقع مسألة بسيطة نسبيا مع مطابقة بين التكنولوجيا الحرارية, وقد اخترعت للطاقة الشمسية الآت تنتج البرودة بعد استقبالها ساخنة .
ويتميز عالم اليوم أيضا بتوفر التكنولوجيا لاستخدام الطاقة المتجددة، فالصعوبة المتزايدة من إمدادات الكهرباء من الشبكة الوطنية و الخطر النسبي للانقطاع  المرتبطة بها، والطلب المتزايد لتوفير الطاقة الحقيقية, أدت مؤخرا إلى النظر بجدية الى أنواع  تبريد وتكييف الهواء باستخدام أخذ عينات منخفضة من الطاقة الأولية وتوظيف حصة متزايدة من الطاقة المتجددة الطاقة الشمسية الحرارية، الضوئية، فوضعوا رهن الاشارة  المبردات بالطاقة المتاحة  كممصات للماء   الساخن - البخار - غاز المداخن .
ويلاحظ في السنوات الأخيرة أن التكنولوجيا جعلت من التبريد الامتصاصي تحقيق  خطوات مذهلة، مع استخدام مواد جديدة و مكونات الكترونية عالية، ورفع مستوى نوعية الآلات سواء من حيث الكفاءة أو الاعتمادية، وعلى وجه الخصوص فيما يعلق آلات التبريد الاحادية التي تعمل بقوة منخفضة ممونة  مباشرة بالماء الساخن  90 درجة مئوية  أو الساخنة  180 درجة مئوية .
وعلى سبيل المثال فالاسباب الرئيسية المستمدة من استخدام وسيلة التبريد المصاص المدعوم من فراغ تجميع الطاقة الشمسية هي صورة تظهر كيف يمكن تغيير طريقة تفكيرنا في التبريد، فالجهاز يعمل في الخلاء و بدون كهرباء خارجية  .كما إن هناك مدرسة أخرى تقول بالاستفادة من طاقة الشمس في تسخين مادة الـ (غلايكول) الكحولية (Glycol) لتقوم بدورها بنقل الحرارة إلى الغاز المبرد (Refrigerant) و الوصول إلى درجة حرارة عالية كفيلة بضغطه .

   
المخطط (3)
مرايا على شكل قطع مكافئ مع انابيب غلايكول الماصة للحرارة

هذا يعوض تماماً عن استخدام ضاغط يعمل بالكهرباء، لتستمر الدورة بالشكل الاعتيادي . و من هنا كان لا بد من استخدام مرايا على شكل قطوع مكافئة (Parabolia) الضرورية لتركيز أشعة الشمس على أنابيب الـ (غلايكول)  حيث بإمكاننا أن نرى أشكال المرايا و كيف أنها موصولة مع أنابيب الغلايكول (المخطط 3) .وهناك مدرسة أخرى تتناول استخدام مبدأ التبريد بالامتزاز (Adsorbtion Refrigeration) ، يطلق في هذا النظام الأمونيا (Ammonia) السائلة على الهيدروجين (Hydrogen) لتتبخر على هيئة غاز، و بوجود غاز الهيدروجين يتحقق التبريد أثناء التبخر، ترسل الأمونيا الغازية إلى خزان ماء يقوم بامتزاز الغاز، يسخن المحلول في حرارة الشمس لتنفصل الأمونيا الغازية عن الماء، 
                                  
المخطط (4)
التبريد بالامتصاص باستعمال الماء والامونيا

تكثف الأمونيا الغازية على هيئة سائل يطلق على الهيدروجين في إعادة للدورة التبريدية (مخطط 4) . ومهما يكن من أمر نستطيع تناول تكييف الهواء بالطاقة الشمسية بإنتقاء النماذج الآتية  :
⦁     الحلقة الشمسية المفتوحة AC باستخدام المجففات :
يتم تمرير الهواء من خلال مجففات صلبة مثل السليكاجل او مادة الزيوليت ليتم سحب الرطوبة من الهواء للسماح بحدوث دورة تبريد فعالة عن طريق التبخير. هذه المواد المجففة يتم اعادة انتاجها من جديد باستخدام الطاقة الشمسية الحرارية لتنشيفها بطريقة ذات فعالية اقتصادية وغير مبذرة للطاقة في دورة مستمرة الحدوث . النظام الضوئي باستطاعته ان يزود مروحة هوائية تعمل على طاقة منخفضة, كما يمكنه تزويد محرك ليقوم بتدوير قرص ضخم بطئ مملوء بالمواد المجففة .
نظام التهوية وانعاش الطاقة يقوم بتزويدنا بطريقة محكمة التحكم بها لتهوية المنازل بينما نقلل من نسبة الطاقة المفقودة.  فبهذه الطريقة يمرر الهواء خلال عجلة المحتوى الحراري (والتي تحتوي في الغالب على جل السليكا) ليتم تقليل تكلفة هواء التدفئة المستخدم شتاءًا والذي يقوم على تحويل الحرارة من دافئة داخل الهواء المستنزف بداخلها والذي يخرج هواء نقيا باردا . و في الصيف يبرد الهواء القادم من الخارج للتقليل من تكاليف التبريد والتهوية . يمكن لهذه المراوح والمحركات ان تكون نظام ذو فعالية من حيث التكلفة ومدعوم من الطاقة الشمسية،بينما يتم تعزيز الحمل الحراري الطبيعي الذي يستنفد بإعداد مدخنة تجبر الهواء الهابط ليقوم بالتدفق والإشعاع.
المواد المجففة مثل كلوريد الكالسيوم يمكن خلطها مع الماء لإنتاج شلال مائي جذاب معاد تدويره والذي يقوم بسحب رطوبة هواء الغرفة باستخدام طاقة الحرارة الشمسية ،وذلك ليقوم بإعادة انتاج المادة السائلة) اعادتها للحالة السائلة( بالإضافة إلى استخدام مضخة مياه تعمل بالطاقة الكهربائية المخفضة .
وفيما يخص انظمة التبريد الشمسية النشطة والموجودة داخل مجمعات حرارية شمسية تزود مخزون طاقة لأنظمة التبريد المستخدمة للمواد المجففة ،فقد تم دراسة عمود معبأ (Packed bed) وهو عمود أجوف أو أنبوب ممتلئ بمواد صغيرة لزيادة السطح الداخلي . وقد تكون التعبئة الأجزاء الصغيرة عشوائية مثلما في تعبئة حلقات راشينج أو يمكن أن تكون تعبئة بنائية منتظمة .والغرض من تشكيل العمود المعبأ هو تحسين التلامس بين سائل وبخاره أو تحسين التلامس بين طورين من أطوار المادة، كما تستخدم الأعمدة المعبأة في الاحتفاظ بالحرارة . وفي تلك الحالة يسمح بدخول غاز ساخن إلى العمود المعبأ فتحتفظ عبوته بالحرارة . وعند الحاجة لاستعادة الحرارة بمرر هواء أو غاز آخر إلى العمود فيسخن الهواء أو الغاز ويمكن بعد ذلك الاستفادة بما فيه من طاقة حرارية,وفي تطبيق لإزالة الرطوبة الجوية واعادة انتاجها في انظمة تكييف الهواء التي تستخدم المواد المجففة.
هذه الدراسة مثلت أحد الانظمة النظرية الذي تم تطويره لمتابعة اداء الاداة تحت ظروف وشروط مختلفة . لقد تم استخدام انظمة وبرامج حاسوبية لمحاكاة الواقع لكثير من هذه التجارب اعتمادا على هذا النموذج, ويدل هذا على المدى الواسع لتطبيقات تغيير نسب رطوبة الهواء و نسب تركيز المواد المجففة .
وعلاوة على ذلك تم بناء جهاز تجريبي أذ تم اجراء العديد من التجارب العملية باستخدام مادة المونوايثيلين جليكول واملاح بروميد الليثيوم كمواد مجففة (لها القدرة على امتصاص الحرارة وبخارالماء) . هذه التجارب المعتمدة على مادة المونوايثيلين قامت بإظهار نتائج غير دقيقة و اشارت إلى بعض المشاكل في التطبيقات العملية المرتبطة باستخدام مادة الجليكول . بينما اظهرت تجارب( LiBr )  توافق جيد جدا مع النموذج النظري . التسخين القبلي او الأولي للهواء قد اعتمد على انه يقوم بإعادة انتاج المواد المجففة بشكل كبير.  المعبأة العمودية اظهرت نتائج فعالة لمزيلات الرطوبة, كما تساعد على انخفاض ضغط المقدمة عن طريق استخدام نظام تعبئة وتغليف مناسبين .
⦁     النظام السلبي للتبريد الشمسي :
في هذا النوع من التبريد الحراري الشمسي لا يتم استخدام الطاقة بشكل
مباشر لإنتاج بيئة وجو بارد او حتى القيام بدفع اي عملية تبريد مباشر.  فعوضا عن ذلك
يهدف تصميم هذه الابنية لتخفيض معدل انتقال الحرارة إلى المبنى في فصل الصيف و تحسين عملية ازالة و سحب الحرارة الغير مرغوب فيها من المبنى . هذا النوع من التكييف يشتمل على مثال فعال لفهم ميكانيكية وعملية انتقال الحرارة, التوصيل الحراري, والحمل الحراري, والإشعاع الحراري خاصة من الشمس . (المخطط 5)


                 

المخطط (5)
أنموذج بناية ذات طاقة واطئة (مبنا ذو طاقة صفر)

على سبيل المثال احدى العلامات على نظام حراري سيئ وغير كفؤ هي ارتفاع درجة الحرارة في العلية صيفا إلى درجة حرارة تعلو اعلى نسب درجة الحرارة في الهواء الخارجي للعلية.  هذا الارتفاع يمكن التخلص منه او تقليله باستخدام سقف بارد او سقف اخضر حيث ان هذا النوع من الاسطح يمكنه التقليل من درجة حرارة السطح ب 70 درجة فهرنهايتية او ما يعادل 40 درجة سيليسيوزية . ان وجود حاجز للإشعاعات او فجوة هوائية تحت السقف يمكنه ان يعيق ما نسبته 97% من الإشعاعات القادمة من سقف تم تسخينه بأشعة الشمس الحارة .
ان انجاح عملية التبريد الشمسي السلبي يكون أكثر سهولة عندما تستخدم في تصميم البيوت قبل بنائها مقارنة بتبني نظام تبريد شمسي لبناء تم انشاؤه مسبقا.  هناك العديد من انظمة التصميم التي تختص بتفاصيل معينة في نظم التبريد الشمسي السلبي بل انه يعتبر من أهم العناصر الاساسية لتصميم الابنية ذات الطاقة صفر او واطئة الطاقة في الأجواء الحارة كما سياتي ذكرها فيما بعد .
⦁    الطاقة الشمسية حلقة مغلقة الإمتصاص والتبريد الادمصاصي :
فيما يلي الانظمة التكنولوجية الأكثر استخداما في انظمة الحرارة الشمسية المغلقة الحلقة:
-  امتصاص الماء او الامونيا  NH3   H2O 
 - امتصاص املاح بروميد الليثيوم  LiBr  للماء (بخار الماء)
-  امتصاص املاح كلوريد الليثيوم  LiCl  للماء (بخار الماء)
 - امتصاص كيميائي جل السيليكا أو مياه الزيوليت للماء (بخار الماء)
-  امتصاص كيميائي لميثانول الكربون المنشط
يستخدم نظام التبريد الشمسي النشط مجمعات حرارية شمسية لتوفير طاقة حرارية لتحريك او تزويد المبردات الحرارية وهي عادة ما تكون مبردات الامتصاص او الادمصاص . على سبيل المثال المجمع الحراري سوبوجي Sopogy يوفر ويقوم بتزويد الطاقة الشمسية عن طريق تركيز اشعة الشمس على انبوب تجميعي و تسخين السائل الناقل للحرارة و المعاد تدويره داخل نظام التبريد . الطاقة الحرارية المنتجة من هذا النظام يتم استخدامها دمجا مع المبردات الامتصاصية لتوفير مصدر متجدد من التبريد الصناعي.
هناك بدائل متعددة للمبردات القائمة على اساس الضغط والتي يمكن ان تقلل من استهلاك الطاقة وبنفس الوقت تقلل من الاهتزازات و الإزعاج الذي قد ينتج من مثل هذه الاجهزة . كما انه يمكن استخدام طاقة الحرارة الشمسية للحصول على تبريد أفضل في فصل الصيف وتسخين المياه المحلية والمبنى في فصل الشتاء . يتم استخدام دورات التبريد الامتصاصية الاحادية او الثنائية او حتى الثلاثية التكرار في تصميمات مختلفة لأنظمة التبريد بالطاقة الحرارية الشمسية  .
المبردات الامتصاصية الفعالة تتطلب مياه ذات درجة حرارة لا تقل عن 88  درجة سيلسيوز . أشهر الواح تجميع الطاقة الحرارية الشمسية المسطحة والغير باهظة الثمن تنتج مياه بدرجة حرارة 71  سيلسيوس . وفي المنشات واسعة المدى هناك العديد من المشاريع الناجحة اقتصاديا و عمليا في التشغيل على المستوى العالمي وهذه تشتمل على امثلة عديدة منها تلك الموجودة في مقر ديكيكسا جيرال ديبوستوس في لشبونة والتي لديها 1579 متر و17000  قدم مربع من المجمعات الشمسية و 545 كيلو واط من طاقة التبريد, ومثال اخر تلك الموجودة في قرية الإبحار الأولمبية تشينغداو الصين. وفي عام 2011 تم تشييد اقوى محطة في الكلية العالمية المتحدة في سنغافورة والتي ترتب عليها 1500 كيلو واط .
وقد اظهرت هذه المشاريع ان مجمعات الحرارة المسطحة وخاصة تلك التي طورت خصيصا لدرجات الحرارة فوق 93 سيلسيوز )هذه تمثل صفات الزجاج المزدوج, وزيادة عزل, وغيرها( يمكن ان تكون ذات كفاءة وفعالية اقتصادية . كما يمكن استخدام الألواح الشمسية ذات الانابيب المفرغة . مجمعات الطاقة الشمسية التي تستخدم في المبردات الامتصاصية (كالمتداولة في الاسواق) تكون ذات فعالية اقل في الأجواء الرطبة الحارة, والمناخات الغائمة خاصة تلك التي عندها تكون درجات الحرارة منخفضة بين ليلة وضحاها كما ان الرطوبة النسبية تكون مرتفعة لدرجة غير مرغوب بها .
لدى مركز اودوبون البيئي في لوس انجلوس مثال على تركيب نظام تكييف شمسي هوائي . كما تقوم شركة الغاز المحدودة لجنوب كاليفورنيا وشقيقتها في المرافق شركة سان دييغو للغاز والكهرباء بفحص مدى امكانية التطبيق العملي لانظمة التكييف بالطاقة الشمسية في مركز مصادر الطاقة خاصتهما في داوني, كاليفورنيا . تم تركيب المجمعات للطاقة الشمسية من Sopogy و HelioDynamics على سطح مركز مصادر الطاقة (جهاز متعقب للشمس مثبت عليه مرايا خاصة باشكال قطع مكافئ) التي تقوم بانتاج التبريد لانظمة التكييف الهوائي . مثال اخر موجود في الامارت العربية المتحدة في مدينة مصدار حيث تقوم بفحص التاثير الامتصاصي المزدوج لانظمة التبريد باستخدام جامعات حوض Sopogy ذات القطع المكافئ والواح TVP الشمسية ذات قدرة امتصاصية عالية .
في اواخر القرن التاسع عشر, أكثر التغييرات شيوعا في المواد المبردة  )المثلجة( المستخدمة في التبريد الامتصاصي كانت محلول الامونيا والماء . في الايام الحالية مركب (املاح بروميد الليثيوم (و الأكثر استخداما . في هذه الانظمة الطرف الأول في انابيب انظمة التوسيع والتكثيف يتم تسخينها واما الطرف الثاني يبرد بشدة كافية لصنع الجليد . في السابق كان غاز البروبان الطبيعي يستخدم في الثلاجات المبردة الامتصاصية الترفيهية .
منذ ما يقارب 150 سنة استخدمت المواد المبردة الامتصاصية لصنع الجليد (قبل اخترع المصباح الكهربائي . (هذا الجليد يمكن تخزينه واستخدامه كبطارية جليدية للتبريد عنما تكون الشمس غير مشرقة, حيث كان ذلك في 1995 في طوكيو اليابان في فندق اوتاني الجديد.  هناك نماذج حسابية متوافرة في المجال العام وتتحدث عن حسابات اداء التخزين للطاقة الحرارية المعتمدة على الجليد ( وحدة صنع الثلج الشمسية المعروفة ب ISAAC  وهي عبارة عن دورة امتصاص للطاقة الشمسية متقطعة للأمونيا في المياه .( هذه التقنية تستخدم حوض على شكل قطع مكافئ لتجميع الطاقة الشمسية و تصميم فعال ومحكم لإنتاج الجليد بدون وقود او مدخلات كهربائية و أيضا بدون وجود اجزاء متحركة كما ذكر آنفا  .تشمل هذه الصناعة  على الأسماء التالية SOLID و Sopogy ,و  Mirroxx و   TVP  الشمسية للمنشآت الصناعية, وClimateWell,و Fagor-Rotartica,SorTech وDaikin المستخدم في الغالب للانظمة السكنية .
4.  التبريد باستخدام الألواح الكهروضوئية الشمسية :
يمكن للالواح الكهروضوئية الشمسية ان توفر الطاقة لأي نوع من انواع التبريد بالطاقة الكهربائية سواء اكانت من النوع المعتمد على ضاغطة الهواء او الأنواع الادمصاصية .
لقد اعتبرت الألواح الكهروضوئية على انها تكنولوجيا التبريد الشمسية الأكثر استخداما في تبريد المشاريع التجارية والسكنية الصغيرة ما يعادل اقل من 5 ميغا واط امبير . السبب الحقيقي خلف استخدامها في مثل هذه المشاريع ما زال موضع نقاش الا من أكثر التفسيرات المتداولة هو الحوافز البنائية, و النقص في المعدات ذات الحجم المناسب للمشاريع السكنية في انواع التبريد الاخرى, و ظهور اجهزة تبريد ذات كفاءة أكبر, او سهولة تركيب المعدات مقارنة بأنواع التبريد الاخرى المستخدمة للطاقة الشمسية( مثل مشعات التبريد).
ولكون الكفاءة الاقتصادية للألواح الكهروضوئية تعتمد بشكل كبير على ادوات التبريد المستخدمة واعتمادا على ان الكفاءة متدنية المستوى لأجهزة التبريد الكهربائية حتى في الزمن القريب عرفت هذه الانظمة على انها لم تكن ذات جدوى اقتصادية دون اي اعانات اخرى . فتعرف الألواح الكهروضوئية مقترنة ب 70000 BTU  على انها الانظمة الاقل كفاءة من بين جميع انواع التبريد الشمسية الاخرى .
وللحصول على نظام كهروضوئي ذو كفاءة اعلى يجب توفير نظام خلايا كهروضوئية وذو تكلفة اقل .
    

المخطط (6)
جامع الطاقة (تسخين الهواء) بنظام الطاقة الشمسية

ان تركيب مضخة حرارية جوفية ذات جودة عالية قد يكون لديها ما يعادل المكيف الهوائي ذو 100,000 BTU  وحدة حرارية بريطانية و بدوره يحتاج إلى طاقة اقل من 5 كيلو واط اثناء تشغيله .
التكنولوجيا الأكثر حداثة وذات الطاقة الاقل مثل عكس مضخات العاكس للتيار الكهربائي قد تحقق تقييما يصل إلى 112,000BTU   .            
هناك انواع جديدة من انظمة التكييف الكهربائية الغير معتمدة على الضاغطات وذات تقييما يصل إلى اعلى من 100,000BTU ستظهر في الأسواق . اصدارات جديدة من مرحلة التغيير للمبردات ذات التبخير غير المباشر لا تستخدم سوى مروحة و مزود مائي ليقوم بتبريد الهواء بدون زيادة الرطوبة الداخلية (مثل تلك المستخدمة في مطار مكاران في الاس فيغاس نيفادا) . في الأجواء الجافة القاحلة وذات رطوبة نسبية اقل من  45% )تقريبا 40%  من قارة الولايات المتحدة الأمريكية) تقوم المبردات بالتبخير الغير مباشر بالوصول إلى ما بين 100,000BTU إلى 200,000BTU, المبردات ذات التبخير غير المباشر تحتاج فقط إلى طاقة خلايا كهروضوئية كافية لدورة المروحة (ولا ننسى مضخة للماء)  .
يمكن لنظام خلايا شمسية جزئي الطاقة وذو تكلفة اقل ان يقلل (وليس ان يزيل تماما) كمية الكهرباء المشتراة شهريا من مزود الطاقة لاستخدامها في التبريد الهوائي و أيضا في استخدامات اخرى.  مع الدعم الحكومي الأمريكي للتكلفة من  2.50  دولار إلى 5.00 دولار لكل واط من الخلايا الشمسية ستقل تكلفة الكهرباء المنتجة من الخلايا الشمسية إلى اقل من 0.15 دولار لكل 23 كيلو واط.  وهذه الناحية يتم اعتبارها ذات جدوى اقتصادية خاصة في الاماكن التي تكون فيها التكلفة للطاقة الكهربائية للشركة ما يعادل او يفوق 0.15 دولار . الطاقة الفائضة المنتجة من هذه الخلايا الشمسية يمكن بيعها إلى مزودات الطاقة في مواقع مختلفة والتي بدورها يمكن ان تقلل او ان تقضي على الصافي السنوي من المتطلبات الكهربائية  . وسيتضح ذلك في موضوع )المباني ذات الطاقة صفر) .
العامل الرئيسي والمفتاح للوصول إلى تكييف شمسي ذو جدوى اقتصادية هو تقليل متطلبات التبريد لكل بناء.  يمكن القيام بتصميم نظام ذو كفاءة عالية لاستخدام الطاقة في المباني الحديثة وتبنيها ودمجها في المباني القائمة منذ القدم . منذ ان تم انشاء قسم الطاقة الأمريكي في عام 1977 تم تبني برنامجهم لمساعدة البيئة والذي قام بتقليل حمولة التدفئة والتسخين في المنازل ذات الدخل المنخفض إلى 5,5 مليون اي ما معدله 31% . مئة مليون مبنى أمريكي لا زال يحتاج إلى تحسين المساعدة البيئية او ما يعرف بـ 24weatherization . الممارسات البنائية الغير مدروسة ولا زالت تنتج مباني جديدة غير فعالة و تحتاج إلى تحسينات بيئية منذ لحظة السكن فيها  .
ومن السهل جدا تقليل متطلبات التبريد والتسخين للمباني الجديدة إلى النصف . وهذا غالبا ما يتم عمله بدون تكاليف صافية اضافية لأنه يتم توفير بعض هذه التكاليف عن طريق استخدام انظمة تبريد اصغر و مزايا عديدة اخرى  .
5. التبريد الحراري الجغرافي(عن طريق حرارة باطن الارض الطبيعية):
انابيب التبريد الارضية يمكنها الاستفادة من درجة حرارة باطن الارض المحيطة بها لتقليل وازالة متطلبات التكييف الاعتيادية . ان استخدام الطاقة الحرارية الارضية يتميز في العديد من الفصول والأجواء التي يعيش بها الإنسان حيث ان دورها يتمثل في تخفيض تراكم درجات الحرارة الغير مرغوب فيها بشكل كبير وهام, كما انها تساعد في ازالة الحرارة من داخل المباني . على الرغم من ان استخدام هذا النظام يزيد من تكلفة البناء في بادئة الامر الا انه يقم بتوفير تكاليف معدات التبريد التقليدية الباهظة الثمن .
انابيب التبريد الارضية لا تعتبر انها ذات كفاءة اقتصادية في البيئات الاستوائية المدارية الرطبة حيث قد تصل حرارة درجة حرارة باطن الارض إلى ما يعادل درجة حرارة جسم الإنسان الطبيعية .
                    

المخطط (7)
استغلال باطن الارض كمبادل حراري

من الممكن استخدام المراوح التي تعمل على الطاقة الكهروضوئية او ما يسمى بالحرارة المستوقدة الشمسية لإخراج الحرارة الغير مرغوب بها و سحب الهواء ذو الرطوبة المنخفضة الذي مر من خلال درجات حرارة سطح الارض للداخل . من أهم الامور التي يجب مراعاتها عند التصميم هي ان يتم اخذ عوامل الرطوبة و التكثيف في عين الاعتبار .
تستخدم مضخة الحرارة الجوفية درجة حرارة الارض المحيطة بها للتسخين والتبريد . ويتم استخدام بئر عميق ليعيد تدوير الماء ويستخلص درجة حرارة باطن الارض) عادة ما يتم استخلاصا بمعدل 6 إلى 10 جالونات بالدقيقة الواحدة . (درجة حرارة باطن الارض تتميز بانها منخفضة أكثر من اعلى درجات الحرارة المسجلة في فصل الصيف, كما انها اعلى من اخفض قيم درجات الحرارة المسجلة شتاء . درجة توصيل الماء للحرارة تعادل 25 ضعفا من تلك التي يقوم بها الهواء لذلك يعتبر الماء على انه أكثر كفاءة من المضخات الهوائية الحرارية الخارجية اللاتي تصبح ذات كفاءة اقل عندما تنخفض درجة الحرارة الخارجية .
يمكن ان يتم استخدام نفس نوع الابار الجوفية بدون مضخة حرارية لكن كفاءتها سوف تكون منخفضة بشكل أكبر . يتم ضخ المياه المحاطة بحرارة باطن الارض من خلال جهاز تدفئة مشع  كالمستخدمة في السيارات . في مثل هذه الانظمة يتم ضخ الهواء عبر المشعات السجية التي تعمل على تبريد الهواء بدون استخدام نظام تبريد معتمد على ضغط الهواء . ان الألواح الضوئية الكهربائية الشمسية تقوم بإنتاج الكهرباء اللازمة لمضخة المياه و المراوح حيث انها بهذا تقوم بالقضاء على المصروفات والفواتير المترتبة على استخدام انظمة التبريد التقليدية . ان هذه الانظمة تمتاز بفعالية اقتصادية طالما انها تستخدم في بيئات تنخفض فيها درجة حرارة باطن الارض عن الدرجة الطبيعية لجسم الإنسان  )نعني استخداما بعيدا عن المناطق المدارية الرطبة) . ( مخطط 7)
6. المباني ذات الطاقة الصفر :
الأهداف المرجوة من المباني ذات الطاقة صفر تشتمل على تكنولوجيا مستدامة للمباني الخضراء والتي باستطاعتها ان تقلل او تمحو فواتير الطاقة الصافية سنويا . الإنجاز العظيم في هذا المجال يتمثل في بناء مستقل خارجي لشبكات الطاقة والذي لا يتطلب وصله بشركات الطاقة ومرافقها . فاصبحت رؤية منزل ينتج الاستخدام الفاعل للطاقة ولا يضطر الذين يعيشون فيه أبدا لدفع مقابل التدفئة الخاصة بهم واقعا منذ الثمانينيات وهو عقد ظهر فيه أول المنازل منخفضة الطاقة .



المخطط (8)
مجمع بنايات (متطورة) ذو طاقة صفر

كما أجريت تجارب أيضا مع منازل تعمل دون أنواع الوقود الحجري. بيد أنه وحتى وقت قريب لم يتم تجاوز قاعدة صافي استهلاك الطاقة صفر وصافي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون صفر سنويا. واليوم أصبح من الممكن بناء منازل تنتج بالفعل طاقة أكثر مما تستهلك، وفي الوقت نفسه تحقق أموالا لمالكيها . وأساس هذا المنزل هو ما يطلق عليه الألمان اسم ''منزل سلبي''. فالتكييف لاجواء الابنية التي نقطنها باستخدام النظام الشمسي سوف يصبح وفي تزايد عامل نجاح و مهم حيث ان دوره سيتمثل في الأجواء الحارة التي تتميز بدرجة حرارة عالية بشكل ملحوظ لا يمكن تجاهلها وتطلب وجود نظام تبريد  .( مخطط 8)


رابعاً. هدر الطاقة : 


- يتسرب أكثر من نصف الطاقة المستخدمة في المنازل عبر البلاد من النوافذ لأبواب العليات والفجوات وثغرات أخرى . هذا الهدر اليومي للطاقة يكلف بيئتنا الكثير، لأنه يستهلك الثروات اضافة الى رفد الجو المحيط بنا بالغازات الخطيرة.
 - هناك العديد من المؤسسات الحكومية التي تعتبر البيئة من أهم أولوياتها، وتقدم حسومات خاصة على تحسين الفعالية القصوى للطاقة في البيوت .
-  هناك تحسن طرأ على تكنولوجيا الأبواب والنوافذ أيضا، بما يساعد على تقليص استخدام الطاقة، بما يبقي الحرارة في منازلنا مريحة في أي مناخ .
-  عمل الباحثون على دراسة أعمق لتصاميم النوافذ والأبواب، وقرروا تعديلها كي تعزل بشكل أفضل, ومنها نافذة بريستول ( سميت نسبة إلى مخترعها)  ،  تتمتع نافذة البريستول هذه، بمزاياها الفريدة وزجاجها العازل بقدرة أكبر على حماية الطاقة وتوفيرها بشكل أفضل .
-  يمكن للسخونة أن تتبدل عبر النافذة بثلاث طرق، عبور الطاقة الضوئية من الزجاج في الاتجاهين، عبور الحرارة أو البرودة نتيجة تحرك الهواء واحتكاكه بالزجاج، إلى جانب الحرارة التي تتسرب عبر إطار الزجاج.
-  النوافذ التقليدية المصنوعة من الألمنيوم أو الفينيل وطبقة زجاج واحدة أو اثنتين، تمرر السخونة والبرودة بحرية بين داخل وخارج الغرفة .
 - يلغى استخدام ثلاثة ألواح زجاجية الاتصال بين البيئتين وبالتالي يحد من التوصيل بينهما  .
 - يمكن خفض فقدان الحرارة والسخونة عبر الأشعة جديا، بإضافة غشاء غير مرئي ولكنه فعال جدا مما يعرف بمادة الو إي على لوحي الزجاج الخارجيين, يؤدي هذا الغشاء دور المرآة الحرارية التي تعكس الموجات القصيرة القادمة من الخارج، وتفعل ذلك أيضا بالحرارة في منزلك  .
 - يمكن للتبادل الجاري في الهواء بين ألواح الزجاج لتبديل الحرارة أن ينخفض بتعبئة ذلك الفراغ بغاز أرغون الشفاف  .
 - يعتبر هذا الغاز أثقل وزنا وموصل أقل من الهواء ما يؤدي إلى خفض تبادل الهواء بين البيئتين .
-  الإقفال المحكم جدا والغير معدني عنصرا آخر للحول دون انتقال الحرارة.
 - يطوي هذا البلاستيك المقوى الزجاج بشكل دائم، ومزاياه الحرارية معا، فتنجم عنه طبقة دافئة تغطي سطحي هذه النوافذ العازلة الفعالة .
-  يعتمد مبدأ حماية الطاقة في المستقبل على حل مشكلة الفتح والإقفال، لهذا فإن أبواب بريستول كفيلة بالحفاظ على الحرارة في فصلا الشتاء، وإبعادها في الصيف
-  أعمال الإقفال المحكم المضاد للماء حول جميع الأبواب والنوافذ يمنع تسرب الهواء من الداخل إلى الخارج وبالعكس  .
-  تمنحنا الأبواب والنوافذ القدرة على الرؤية والمعابر الفعلية إلى العالم الخارجي .
-  أما الآن فمن المحتمل جدا ألا نستمر في تبديد وخسارة ثروات الطاقة في الفضاء بعد أن جرى التوصل إلى هذه التصاميم الحديثة الفعالة  .


الخاتمة:


إن الهدف الأساسي هو تخفيف استغلال الطاقة من مصادرها غير المتجددة، واستخدام المصادر المتجددة عوضاً عنها، خصوصاً في أنظمة التكييف التي تعد المستهلك الأكبر للطاقة في مختلف القطاعات والتطبيقات .
 وتتلخص أهم فوائد التبريد الشمسي في تقليل استهلاك الطاقة، والتقليل من نسبة الغازات المضرة التي تنبعث من أنظمة التكييف الاعتيادية، والتقليل من ظاهرة انبعاث غازات الكلور والفلور و الكربون التي تعد عاملا أساسياً في حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري  .



المصادر:


⦁    بولس،صبري،1980، اصلاح وصيانة اجهزة التبريد والتكييف،د.م ،بيروت ،لبنان .

⦁    الجودي، خالد أحمد،1986،مبادئ هندسة تكييف الهواء و التثليج ،منشورات جامعة البصرة، البصرة ، العراق.

⦁    حسين،واثق خليل سعيد ،2008،التبريد بواسطة الطاقة الشمسية باستخدام تقنية الادمصاص ،رسالة ماجستير ،جامعة النجاح  الوطنية ، نابلس، الأردن.

⦁    حمودي،علي ناجي ،2009،دراسة وتنفيذ وتحسين أداء محطة ضخ مياه تعمل بالطاقة الشمسية،رسالة ماجستير غير منشورة،جامعة تشرين ،كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية ،قسم القوى الميكانيكية، دمشق،سوريا.

⦁     رزوقي، محمد هوبي، 1990، التبريد والتكييف : اسس وتطبيقات ،الدار العربية للعلوم ،بيروت،لبنان.

⦁    الشمري،محمد عبدالرضا،2008،مبادىء هندسة التبريد،  دار الأنس للكتب العلمية، القاهرة ،مصر.

7.ASES National Solar Conference; 2011,Rural Renewable Energy Alliance.2011, "Solar Air Heat Basics". Retrieved 07/05/2011.
8.Brown, David,1994, 8. An Evaluation of Solar Air Heating at United States Air Force Installations. Air Force Institute Of Technology. Retrieved 4 August ^ "Solar-Heated Fresh Air Cuts Heating Costs". NREL. 1994. Retrieved 4 August. 2011,    .
9. Collectors.a.b,1998,  AirSolar Preheaters for Outdoor Ventilation Air Federal Technology Alert, Transpired (. National Renewable Energy Laboratory (Federal Energy Management Program). April 1998. DOE/GO .-10098-528. Retrieved July 25, 2010.
10.  Solar Energy Refrigeration ,2008, .Hussein, W. K. S.Liquid-Solid Adsorption Technique. M Sc. An-Najah University, Nablus – Palestine..
11. Elfadar,2009., A.; Mimet, A. and Perez-Garci, M performance  Modeling and study of a continuous adsorption refrigeration system driven by parabolic trough solar collector. Solar Energy  Spain. 83.
12. NREL,2011, Solar-Heated Fresh Air Cuts Heating Costs" . 1994.Retrieved 4 August 2011.
13.   Lombardi, Candace.2011 " Roof-mounted solar assists in "cooling too". CNET.   1. September Retrieved .
14.Siegele, Lindsey. 2011"SolarWall Solar Air Heating Technology". Mother Earth News. Retrieved 4 August .
15.Solar Energy Use in U.S.2011, Agriculture Overview and Policy Issues". United States Department of Agriculture. Retrieved 4 August 2011.
16. "Solar Service Center2011". Naval Facilities Engineering . Naval Facilities Engineering Service Center Preheated Ventilatio. Retrieved 3 August 2011.  "Solar Savings: An inside look at solar metal walls". Metal Architecture Magazine.  1 September Retrieved2011.
17.  Survey 2011,of Active Solar Thermal Collectors, Industry and Markets in Canada". August 2010. Retrieved 3 August 2011.
18. US patent 4899728HOLLICK JOHN C; PETER ROLF W,1998, "Method and apparatus for preheating ventilation air for a building", published 1998-07-17.  2006, Pridasaws,.
19 .W.Solar-Driven Refrigeration Systems with Focus on the Ejector Cycle, Doctoral Thesis, Royal Institute of Technology, KTH, Denmark...
20. https://www.google.iq/?gfe_rd=cr&ei=hUfQVcmPINGAYOW2tvAC&gws_ rd=ssl#q=+7.+Survey+2011%2Cof+Active+Solar+Thermal+Collectors%2C+Industry+and+Markets+in+Canada%22.+August+2010.+Retrieved+3+August+ 2011.
21.  http://tonto.eia.doe.gov/energyexplained/index.cfm?page=solar_thermal _ collectors
22
.  http://www.eere.energy.gov/de/transpired_air.htm










المهندس

 معاذ عبدالمجيد حميد الكبيسي

قسم الأبنية المدرسيةالمديرية العامة لتربية الأنبار / وزارة التربية
آب 2015


لمشاهدة المخططات في هذا البحث اضغط على الرابط الآتي الذي يتضمن الملف المرفق


نوع الملف: docالمخططات معاذ الكبيسي.doc‏ (863.0 كيلوبايت