الاثنين، 26 نوفمبر 2018

د.عبد المجيد حميد الكبيسي: التربية البيئية - رؤية منهجية ومنظور شامل -

د.عبد المجيد حميد الكبيسي: التربية البيئية - رؤية منهجية ومنظور شامل -




                                                                     






صدر حديثا  عن دار الإعصار العلمي كتاب التربية البيئية - رؤية منهجية ومنظور شامل -
من مؤلفات د. عبدالمجيد حميد الكبيسي

عنوان الكتاب:             التربية البيئية - رؤية منهجية ومنظور شامل -
 الفئات:           تربية، التلوث البيئي ، مكافحة التلوث ،المخاطر الصحية.
المؤلفون:         د. عبد المجيد حميد الكبيسي
ISBN  :          978-9957-98-337-6
الناشر:            دار الإعصار العلمي للنشر والتوزيع
تاريخ النشر:     2019مـ -1440هـ
الاصدار:         طبعة أولى
عدد الصفحات:  632 صفحة

اللغة:              العربية

وصف الكتاب:      
يتناول هذا الكتاب المبادئ النظرية للتربية البيئية ومقاربات جوانبها العملية، بوصف التربية البيئية علماً تطبيقياً يتجلى بالفعل والممارسة وليست فكراً نظرياً فحسب. وذلك وفق رؤية منهجية لتفاصيلها من خلال إعمالها المنهج وعناصره ومداخل بناءه وما يتبعه في مختلف القضايا البيئية والمواضيع الدراسية.. ووفق منظور شامل لفلسفتها، وأهدافها، ومحتواها، وأطرها المفاهيمية، ومنظوميتها، واهميتها، ووظائفها، ومشكلاتها، ومناحيها التطبيقية، واستراتيجيات ومداخل وطرق وأساليب تدريسها والكفايات المرتبطة بها، وفق ظروف المكان: عالمياً واقليمياً ومحلياً، وظروف الزمان: نشأتها وتطورها واستشراف مستقبلها، وعلى المستويين النظامي –المدرسي، وغير النظامي- غير المدرسي، والابعاد الأخرى، محاولا تقديم لبنة بنيوية عصرية للتربية البيئية ضمن تركيبها العالمي والإقليمي والمحلي ونسيجها الاجتماعي،  لعله يكون إضافة عملية وتربوية للثقافة البيئية قد تخدم الأجيال الحالية والقادمة..
والكتاب قد يمثل خطوة متّئدة على طريق توسيع فعاليات التنشئة البيئية (لمختلف الإعمار وخصوصا الأطفال) التي تسعى لإعداد الإنسان ثقافيا وحضاريا ومهنيا لأداء دور ايجابي خلاّق في المجتمع والتعامل والتفاعل الإيجابي مع البيئة، نحو الارتقاء  الى مستوى  أخلاق بيئية متميزة تضع الإنسان أمام  مسؤولياته وجها لوجه، وتضمن للبيئة توازنها وتناسقها وتكاملها مع الأنظمة والنواميس الكونية.. ولن يتحقق ذلك إلا من خلال معطيات تتصاعد بتظافر جهود التربويين والمجتمع على نحو متناسق ومتكامل ومتوازن، نحو الوصول الى التنور البيئي الذي يمثل قمة نواتج التعلم للفرد في إطار علاقة "الإنسان والحياة والكون والوجود". ولعل فلسفة التربية البيئية هنا هي الدعوة العامة لكل البشر للمحافظة على البيئة حاضراً ومستقبلاً.
ويحاول  الكتاب التأكيد على القضايا العصرية للتربية البيئية وتداعياتها الخطرة، من خلال محاولة إقرار "التربية البيئية" في أذهان الأفراد، وزيادة معارفهم عنها وعملهم على رعايتها، بوصفها مادة أساسية في النظام التربوي في العراق والمنطقة العربية التي لاتزال تعطي لهذا الاتجاه اهتماماً فاتراً، في عصر تتسارع  فيه خطى التحديات البيئية في العالم وليس في المنطقة العربية فقط، وإمكانية الاستفادة من هذا الكتاب للتدريس والتعليم البيئي في كافة المراحل الدراسية ومستوياتها، فالتربية البيئية جهد مجتمعي تشترك في تحقيقه جميع الجهود الرسمية وغير الرسمية ذاتياً وموضوعياً، بتبني قيم جديدة وسلوكيات إيجابية وقرارات سديدة. ولعل في مقدمة أمر التربية البيئية العناية بالسلوك الإنساني وتنميته وتطويره وتغييره، إذ تهدف الى تزويد أفراد الجيل بالمهارات والمعتقدات والاتجاهات وأنماط السلوك المختلفة التي تجعل منهم مواطنين متنورين صالحين في مجتمعهم، متكيفين مع الجماعة التي يعيشون بينها، وينظرون باحترام الى البيئة بكل أنظمتها ومحتوياتها. 


يتألف الكتاب من (15) فصلاً ومقدمة، كرس الفصل الأول لموضوع "دراسة التربية البيئية": خلفيتها النظرية، مشكلتها وأهميتها. ويستعرض الفصل الثاني مفهوم التربية البيئية بصيغه ومعانيه المتعددة ومداخل تحليله، والتطور المفاهيمي للتربية البيئية وعناصرها وخصائصها. ويعالج الفصل الثالث فلسفة التربية البيئية وأسسها ومنطلقاتها ومبادئها. أما الفصل الرابع فيتولى التعامل مع منهجية التربية البيئية متضمنة المنهج الدراسي وعناصره ومداخل بنائه، والتركيز على المدخل البيئي وتداخله مع المداخل التربوية الأخرى، وأساليب إدخال التربية البيئية في المناهج الدراسية. ويعرض الفصل الخامس أهداف التربية البيئية وتصنيفها وبيان الأهداف العامة لها وأهدافها السلوكية، ثم استعراض الأهداف العامة للثقافة البيئية والإعلام البيئي، وخلاصة الأهداف الأساسية في مجال التربية البيئية، ثم دراسة محتوى التربية البيئية وتكامله مع عناصر المنهج المدرسي، ومجالات إطاره العام، وإعطاء أمثلة عن أجندته المعاصرة. ويتناول الفصل السادس استراتيجيات ومداخل وطرائق وأساليب ونماذج تدريس التربية البيئية وخططها. ويعكس الفصل السابع كفايات تعليم– تعلم  التربية البيئية، متضمناً الكفايات التدريسية لمعلم التربية البيئية سواء في إعداده أو تدريبه أثناء الخدمة، ودائرة التعلم والتعليم وخصوصاً في الثلاثية البيئية. ويبين الفصل الثامن مفهوم وسمات أهم الاتجاهات البيئية وتكوينها وتعديلها وقياسها وعلاقاتها الوظيفية. ويغطي الفصل التاسع معطيات منظومية التربية البيئية متضمنة النظام والمنظومة التربوية البيئية، وعلاقة نظام التربية البيئية مع النظم التربوية الأخرى، والمعالجات الخطية والمنظومية للقضايا البيئية في العلوم البيئية. ويعطي الفصل العاشر فكرة إجرائية عن التقويم التربوي في التربية البيئية بأنواعه المختلفة ونشاطاتها البرمجية. ويغطي الفصل الحادي عشر أهمية التربية البيئية ووظائفها وتدعيمها ومشكلاتها. أما الفصل الثاني عشر فيميز بين التربية البيئية المدرسية وغير المدرسية، في مجالات مؤسساتها ووسائطها وبرامجها ومشاريعها، والمستهدفين والمطلوب منها. ويقدم  الفصل الثالث عشر نبذة عن نشاطات برامج  التربية البيئية عالميا وإقليميا ومحليا. ويتربع الفصل الرابع عشر من هذا الكتاب على قمة فصوله بمؤشرات رؤية إسلامية نحو التربية البيئية، تتضمن موقف الإسلام من القضايا البيئية وفلسفتها وتطبيقاتها، واستعراض أهم القيم البيئية فيه، ومعطيات التربية البيئية الإسلامية من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة. ويختتم الفصل الخامس عشر بسرد مرّكز حول بعض الدراسات السابقة عن التربية البيئية، العربية منها والأجنبية، مصنفة وفقاً للمعارف المنهجية، والاتجاهات، والدراسات البيئية، وتبعاً للكفايات في إطارها المنهجي والتقويمي، وعرض أهم نتائجها وتوصياتها التي تعطي إشعاعاً ثاقباً لدراسة التربية البيئية وفق الرؤية المنهجية والمنظور الشامل.     





الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018

السبت، 30 يونيو 2018

د.عبدالمجيد حميد الكبيسي: كتاب: "الإنسان والبيئة- رؤى بيئية تربوية"






صدر حديثا عن دار الإعصار العلمي، عمان ، 2018 كتاب: "الإنسان والبيئة- رؤى بيئية تربوية" 
 ، من تأليف د.عبدالمجيد حميد الكبيسي





عنوان الكتاب    الإنسان والبيئة_ رؤى بيئية تربوية
الفئات:           تربية، بيئة
المؤلفون:       د.عبد المجيد حميد الكبيسي
 ISBN:        978-9957-98-318-5
الناشر:          دار الإعصار العلمي، عمان
تاريخ النشر:             2018
الاصدار:        طبعة أولى
عدد الصفحات:          519
اللغة:           العربية
مواصفات الكتاب:        الغلاف الخارجي من الكرتون المقوى

وصف الكتاب:    لكون البيئة هو موطن الحياة، فأن أول ما يجب على الإنسان تحقيقه (حفاظاً على الحياة) هو حماية البيئة. وبما أن الإنسان هو أكبر مؤثر في البيئة سلباً أو إيجاباً فإن حماية البيئة تستلزم فهم البيئة فهماً صحيحاً بكل عناصرها ومكوناتها ومقوماتها وتفاعلاتها المتبادلة، وذلك إلى جانب العمل الجماعي الجاد لحماية هذه البيئة وضمان استمرارها موطنا مقبولاً للحياة. بعبارة أخرى ينبغي أن يفهم الإنسان ( فهما منظومياً تقويمياً متقدماً) حقيقة البيئة على أنها تشكل نظاماً شاملاً متكاملاً لا يقبل التجزئة، ويتميز بالتفاعل المستمر بين مكوناته الحية وغير الحية، إلى جانب المكونات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتقنية، وأن تتمحور البيئة أساساً حول الإنسان الذي هو المكون الحي الرئيسي فيها. وحتى يمكن أن يفهم الإنسان هذه الحقيقة، ويَعِيَها بعمق، ويعمل من منطلقها، فإنه يحتاج إلى المؤسسات التي تقوم بتوعيته وإفهامه وإشراكه في المسؤولية لكي يصبح ذلك إدراكا لديه، وسلوكا يتبعه في حياته، ونهجا يسير عليه.

لقد تميز موضوع البيئة عبر مراحل سبقت القرن العشرين بأهمية محدودة تكاد تقتصر على وصفها وتحديد أهم عناصرها ومكوناتها، وذلك في إطار الإمكانيات المتاحة لرصد الشواهد والمتغيرات التي تطرأ على عناصر هذه "البيئة"، فالمصطلح ذاته كان شاملا جامعا لم يختلف عليه ولا حوله العلماء كثيرا، ولكن توجهات العالم الحالية بدأت تتمحور حول الإحساس العام بالأخطار البيئية والمتاعب التي يتعرض لها هذا الكوكب في ظل تزايد الاتصالات العالمية والتقدم التقني، مما اضاف المزيد من القلق الذي يشكل فجوة هائلة ( تتزايد مع الايام) بين الإنسان واستهلاكاته المتطرفة وطموحاته غير العقلانية من جهة، وتدهور البيئة ومواردها من جهة أخرى، وبهذا أخذ مصطلح "البيئة" معانيَ اكثر عمقا واتجاها وموضوعية في الأطر الفلسفية المتنوعة  للتيارات المعاصرة.

وقد حرك هذا القلق الواسع رغبة العلماء والباحثين لمزيد من البحث والدراسة والعمل، فبعد ان كانت المشكلة السكانية شغل العلماء الشاغل اصبح الآن المركب البشري كله: الكوكب والسكان والموارد في خطر، واصبحت الأزمة البيئية على كل لسان،  فقفزت الى المناهج الدراسية مصطلحات جديدة عرفها المتعلم أخيرا، لم تكن واردة من قبل في القواميس والمعاجم مثل: المحيط البيئي والتوازن البيئي والتلوث البيئي والاستراتيجيات البيئية والوعي البيئي والتربية البيئية.. ولعل من أهم الأدوار الرئيسة للباحث في علوم البيئة هو العمل على تحسين إدارة الموارد الطبيعية، والتخفيف من التلوث من اجل الحفاظ على الموارد الطبيعية العالمية صحية ومتوازنة بقدر الإمكان .فمن خلال تطوير مفاهيمنا لنظم التفاعلات البيئية قد نكون قادرين على تحديد وتنفيذ حلول فعّالة للتحديات البيئية التي نواجهها حاضراً ونتوقّعها مستقبلاً. فمثلاً تشكل دراسة التأثير على البيئة أداة وقائية تدخل في إطار سياسة حماية البيئة، وتتضمن هذه الدراسة ثلاثة عناصر:

العنصر الأول: مراقبة ورصد الحالة البيئية (العنصر التشخيصي).
العنصر الثاني: إصلاح الأضرار الناجمة عن الأنشطة البشرية (العنصر العلاجي).
العنصر الثالث: الوقاية من الأضرار المستقبلية (العنصر الوقائي).
وفي هذا السياق جاء موضوع هذا الكتاب ليتناول مفهومين واسعين هما "الإنسان والبيئة":

 - المفهوم الأول (الإنسان):
الإنسان ( وفق تدرج الفهم النسبي عبر الزمن ) هو ذلك الحيوان الناطق، أو الحيوان العاقل، أو الحيوان الواعي، أو الحيوان الحالم، أو الحيوان ذو المعرفة، الحيوان الحي الحساس المتحرك بالإرادة، الحيوان ذو التاريخ، الحيوان التلفزيوني.. فالإنسان هو ذلك الكائن البشري بأعراقه وأصوله وألوانه المختلفة المتنوعة، بدأ عبر التأريخ  كإنسان متجول، ثم ما لبث أن استقر فأصبح مزارعا، ثم تطور ليصبح إنسانا صناعيا، ثم تطور ليصبح إنساناً معلوماتيا. وهو الإنسان المعاصر الذي يعيش فوق تراب الكرة الأرضية، ويسعى منذ بداية القرن العشرين وبكافة الوسائل المتاحة الى استغلال أكبر قدر ممكن من الموارد الطبيعية بوصفه مخلوقا متميزا عن بقية الكائنات الحية، ويعيش واقع العلاقة بين الإنسان وبيئته بسلبياتها وإيجابياتها وتطوراتها.

 - المفهوم الثاني (البيئة):
البيئة تلك المنظومة الكبرى التي تتضمن  مجموعة النظم الطبيعية والاجتماعية والثقافية المتشابكة مع بعضها البعض لدرجة التعقيد والتي تؤثر وتحدد بقاء البشر في هذا العالم الصغير، ويتعاملون معها بشكل دوري، وتشكل موطنا للإنسان والكائنات الأخرى. وبالتالي التمهيد لمحاولة سحب هذا الموضوع الى إطار أساسيات محتوى الدراسة البيئية التربوية التي قد تسهم في تشكيل قاعدة معرفية متطورة للإعلام والثقافة البيئية وللتربية البيئية.

والكتاب بمجمله محاولة لعرض حزمة من الرؤى البيئية التربوية تلتقي عند العلوم البيئية وما حولها في اطار تصوير علمي فني لقضايا الإنسان والكون الحياة، ويتألف من عشرة  فصول ؛ كتبت فصوله من خلال إسلوب بعيد عن التعقيد وبلغة متناول اليد للجميع، انطلاقا من استراتيجية تقديم مادة تعريفية واسعة عن الإنسان والبيئة وما يتعلق بهما من قضايا اجتماعية واقتصادية وتربوية وفلسفية وروحية ( تشكل بمجموعها حصيلة معلوماتية شاملة قد تؤسس لقاعدة معرفية منظومية للتربية البيئية، وما يصاحبها من أنشطة بيئية موازية في التربية النظامية وغير النظامية) .. وذلك بما يخدم الفرد والمجتمع والمؤسسة العلمية المعاصرة.

 فيتناول الفصل الأول مشكلة دراسة "الإنسان والبيئة" واهميتها على الصعيد الأكاديمي والتربوي والحياتي على نحو عام.

وكرس الفصل الثاني للتعريف بماهية البيئة ومفهوم البيئة من وجهات نظر متنوعة، وتصنيف أنواعها وفق ابرز المعايير العالمية. ثم دراسة علم البيئة بمفاهيمه وتطوره ومستوياته ومجالاته وتقسيماته.

ويقدم الفصل الثالث عرضا مفصلاً لمفهوم النظام البيئي ونهجه ومكوناته ومدخلاته ومخرجاته وأنواعه، ثم منحى النظم البيئية ونهجها المنظومي في دراسة العلاقات البيئية، وذلك في إطار التفاعل بين المنظومات البيئية وانعكاساته على تعقد علاقاتها، ودور الإنسان في تغييرها، ثم التوسع  في دراسة مفاهيم التوازن البيئي وعوامل الإخلال به.

ويحاول الفصل الرابع تبيان علاقة الإنسان مع البيئة قبل الولادة وما بعد الولادة، ومراحل تطور علاقة الإنسان بالبيئة من مرحلة الصفر وصولاً الى مرحلة ثورة المعلومات والاتصالات، والأسس والمبادئ التي تحكم هذه العلاقة وأزمتها الحالية، والتيارات الدينية والفلسفية المعاصرة المتمحورة حول المذهب البيئي، ثم التوجهات والفلسفات المفسرة لعلاقة الإنسان بالبيئة ( والتأثير المتبادل بينهما) مع أحدث النظريات والفرضيات السائدة.

ويعطي الفصل الخامس اهتماما متميزا للدراسات البيئية التي تعد بمثابة " قلب هذا الكتاب" حيث يتضمن مفهومها وأهميتها ومداها، ويشكل علم البيئة ( الإيكولوجي) بالمقابل " مركز استقطاب" الدراسات البيئية وعلاقاته مع العلوم الأخرى (الطيف البيولوجي). فيستعرض هذا الفصل بعض نماذج من مختلف العلوم في إطار الدراسات البيئية، ودورها في حماية  البيئة، ليقوم بعد ذلك بالتمييز بين كل من الدراسة البيئية والتربية البيئية والثقافة البيئية، وذلك توطئة لإنشاء قاعدة معرفية تربوية بيئية بمرحلتين: الأولى هي مرحلة جمع المعلومات البيئية الضرورية وتفسيرها، والثانية هي اختيار المواد البيئية وتنسيقها تربويا، وتعد هذه قاعدة معرفية (علمية) رصينة تستند عليها التربية البيئية وآفاقها الرحبة ( محتوى واهدافا ومنهجية..).

ويوضح الفصل السادس التحديات البيئية ممثلة في مخاطرها الثلاثة (المشكلات البيئية، الكوارث البيئية، الأزمات البيئية) وبيان أسبابها وبيان أبرز تداعياتها.

ويركز الفصل السابع على مفهوم التلوث البيئي ومصادره ودرجاته وأنواعه وفق أدق التصنيفات المعاصرة.

ويحاول الفصل الثامن رسم بعض سبل تحسين الوضع البيئي من خلال تجويد السياسة البيئية، ومن خلال التربية البيئية وصويحباتها من وسائل التثقيف والإعلام البيئي، وبيان أساليب مكافحة تلوث البيئية، والجهود التكنولوجية في مسيرة حماية البيئة، والتنمية المستدامة، والاقتصاد الأخضر، وتقييم الأثر البيئي للمشاريع، والأمن البيئي، والبصمة البيئية، والسياحة البيئية،  والإدارة الجيدة للمؤسسات البيئية، والاهتمام  العالمي بالبيئة، وقانون البيئة، ومعالجة النمو السكاني والتدهور البيئي، وتعزيز مبدا الوسطية في العلوم البيئية، وإعادة الوفاق بين الإنسان والبيئة.

وفي الفصل التاسع جرى الحديث عن المؤشرات البيئية في العراق بتضمّنها  نبذة وصفية عن العراق وظروفه البيئية، ثم استعراض أهم المؤسسات البيئية النشطة في العراق سواء على الصعيد الحكومي أو الأهلي أو الثقافي أو الإعلامي ثم إعطاء مؤشرات عامة عن التدهور البيئي فيه، وإبراز أهم التحديات البيئية في العراق كمعيار مقارنة مع المماثل لها على الصعيد العالمي.

ويختتم الفصل العاشر هذا الكتاب بدراسة القضايا البيئية في الإطار الإسلامي من خلال محاولة تقديم رؤية إسلامية للقضايا البيئية تتضمن إعطاء لمحات عن البيئة والمعتقدات الدينية حولها، وعن البيئة والمعتقد الإسلامي لها، ليبين بعد ذلك معطيات البيئة والتوازن البيئي في الإسلام، ونظرة الإسلام الى التلوث البيئي، والمعالجات البيئية والتشريعات الإسلامية لحماية البيئـة، والعلوم البيئية في التراث الإسلامي وموقف الإسلام من تيارات المذهب البيئي، ثم بيان استنتاجات وتوصيات رؤية إسلامية للقضايا البيئية. وفي ذلك جزء من محاولة تقليل فجوة الفهم بين العلم الحديث من جهة، وبين المبادئ الإسلامية التي هي بحق المنار العلمي التكاملي الرائع من جهة أخرى.    

مع تحيات
 محمد أمين خضر العلواني
   

الجمعة، 8 يونيو 2018

صدر حديثا الكتاب المرجعي "الإنسان والبيئة_ رؤى بيئية تربوية" من مؤلفات د.عبدالمجيد حميد الكبيسي





صدر حديثا  الكتاب المرجعي "الإنسان والبيئة_ رؤى بيئية تربوية" من مؤلفات د.عبدالمجيد حميد الكبيسي




الأربعاء، 28 فبراير 2018

د.عبدالمجيد حميد الكبيسي:التطور المفاهيمي للتربية البيئية وفق بعض المؤتمرات الأممية للفترة 1972-2015

التطور المفاهيمي للتربية البيئية وفق بعض المؤتمرات الأممية
 للفترة 1972-2015

د.عبدالمجيد حميد الكبيسي


ركزت العديد من المؤتمرات والدراسات على مصطلح التربية البيئية، والذي من خلاله تتحقق التنمية المستدامة التي تتطلب نوع من التربية التي تعد هي المحك الأساسي لتنمية الوعي، أو تكوين اتجاهات إيجابية نحو البيئة والتي من خلالها يستطيع الفرد التعرف على المشكلات وتحليلها، وبدون استدامة  هذ االفهم والتحليل لا يوجد فعل أو تحريك يمكن من خلاله تحقيق الاستدامة والنهوض بالبيئة .
كما تشمل التربية البيئية تعلم بعض القيم، وكذلك القدرة على التفكير السليم بشأن المشكلات البيئية التي تتصف بكونها ذات طابع سياسي او اقتصادي او فلسفي اضافة الى الصفة التقنية .وأصبحت البيئة ومشكلاتها قضية ذات طابع عالمي من حيث الآثار المترتبة عليها، هذه الطبيعة الخاصة لمشكلات البيئة ألزمت المجتمع الدولي أن يتعامل مع مشكلات البيئة خارج إطار الحدود والأطر السياسية، ويظهر ذلك واضحا في إبرام الكم الهائل من الاتفاقيات والمؤتمرات.  ولأهمية الموضوع نستعرض أهم المحطات الرئيسية للتطور المفاهيمي لمسيرة التربية البيئة كما تظهر في الجدول  الآتيالذي يعرض بإيجاز (صريح أو ضمني) تطور الاهتمام والتطور المفاهيمي لها على المستوى الدولي منذ السبعينات من القرن الماضي وحتى الان.





اسم المؤتمر
تأريخه
مؤشر التطور المفاهيمي للقضايا البيئية
مؤتمر قمة الارض في
استوكهولمالسويد
1972


اعتراف صريح  بدور التربية البيئية في حماية البيئة

مؤتمر بلغراد
بلغراد/  صربيا
1975
هدف التربية البيئية هو اقامة عالم يكون سكانهاكثر وعيا واهتماما بالبيئة والمشكلات المرتبطة بها.
اعلان تبليسي
تبليسي/جورجيا
1977
اعطاء معنى اوسع للبيئة يشمل جوانبها الايكولوجيةوالاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتاريخيةوالاخلاقية والجمالية، ووضع مبادئ وتوجيهاتاساسية للتربية البيئية.
الميثاق العالمي للطبيعة
كينشاسا / زائير
1982
التأكيد على الرابطة الوثيقة بين البيئة والتنمية، وأن تبنى  خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية وفق دراسة علمية كاملة لمتطلبات البيئة والحفاظ عليها
مؤتمر موسكو
موسكو/ روسيا
1987
وضع استراتيجية عالمية للتعليم والتدريب البيئي.
مؤتمر ولنجتون
ولنجتون / نيوزيلندا
1989
التحكم  بشتى أعمال التعدين من جهة ويكفل حماية البيئة من جهة أخرى
مؤتمر قمة الارض
ريو دي جانيرو/البرازيل
1992
اعادة تكييف التربية البيئية ناحية التنمية المستدامة، وزيادة الوعي العام وتعزيز التدريب في مجالالتربية البيئية.
مؤتمر قمة الارض
جوها نسبرغ /جنوب افريقيا
2002
استدامة التطور والتقدم الصناعي واعادة توزيعالثروة مع الاستمرار في الحفاظ على البيئة .
مؤتمر منونتريا ل
كندا
2005
يتعين على الدول الصناعية من الآن وفي عام 2050 أن تخفف الانبعاثات الحالية فيها أربع مرات.
مؤتمر بالي
 بإندونيسيا
2007
معالجةالمشكلة القائمة لنسبة الـ20 بالمائة من الانبعاثات الغازية في العالم التي تسببها مشكلة التصحر.
مؤتمر قمة الأرض ريو ديجانيرو/البرازيل


2012

تعزيز "اقتصاد اخضر" يحافظ على الموارد الطبيعية ويقضي على الفقر، كنموذج اقل تدميرا لكوكب الأرض الذي سيرتفع سكانه من سبعة مليارات الى 9,5 مليارات عام 2050.
المؤتمر العالمي للتربية البيئية
مراكش/ المغرب
2013
زيادة دعم السلطات العمومية والمنظمات الدولية والممولين لمشاريع التربية البيئية. والاعتراف بانجازات المجتمع المدني في مجال التربية البيئية وتقوية أدواره.
المؤتمر العالمي لتغير المناخ
باريس/ فرنسا
2015
الحد من ارتفاع الحرارة "أدنى بكثير من درجتين مئويتين"، ومراجعة التعهدات الإلزامية "كل خمس سنوات"، وزيادة المساعدة المالية لدول الجنوب، إضافة إلى قرارات بدعم البيئة والتنمية المستدامة..











من مقالات

د.عبدالمجيد حميد الكبيسي
مدرس الدراسات السكانية والبيئية /تربية الأنبار /العراق